الإخوان عُباد حسن البنا ( كشف حقيقة ديانة الإخوان ) ونائبه المقدس خليفة الشام المنتظر

الإخوان عُباد حسن البنا ( كشف حقيقة ديانة الإخوان ) ونائبه المقدس خليفة الشام المنتظر

هنا نكشف حقيقة الديانة الإخوانيه البناويه للإخوان غير المسلمون الممهدون لخلافة السفياني في الشام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كيف إستخدم الإخوان علم البرمجة اللغوية العصبية في إنجاح ثوراتهم العربية ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعي البريد
Admin


عدد المساهمات : 283
نقاط : 605
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 17/04/2012

مُساهمةموضوع: كيف إستخدم الإخوان علم البرمجة اللغوية العصبية في إنجاح ثوراتهم العربية ؟؟؟    السبت مايو 26, 2012 3:12 am




كيف إستخدم الإخوان علم البرمجة اللغوية العصبية في إنجاح ثوراتهم العربية ؟؟؟


برع الإخوان في استخدام علم البرمجة العصبية اللغوية في السيطرة على عقول الكثير من أبناء الشعوب العربية للوصول بهم لتنفيذ مخططاتهم عن بعد عن طريق التوجيه العصبي البرمجي للكثير من الناس من خلال توجيه ذبذبات البرمجة العصبية لأدمغة الشباب أو النساء من خلال جلسات تنويم مغناطيسي عصبي عامة أو خاصة من خلال محاضرات وهمية أو دروس في علم التنمية البشرية أو برامج تلفزيونية تتحدث عن أي موضوع كان , ولكن يتم دس السم في العسل ويتم برمجة أدمغة المستمعين من خلال إنصاتهم للمتحدث وهو المبرمج العصبي دون أن يدركوا ذلك أو يلاحظوه .

وقد نجح خبراء التنويم الإيحائي العصبي من رجال الإخوان في استخدام هذا العلم وتطبيقه واستغلاله في إنجاح الثورات الإخوانيه العربية بعد أن قاموا بعمل جلسات التنويم الإيحائي للشباب والنساء عن طريق البرامج التلفزيونية والإذاعية ومن خلال كلماتهم عبر الإنترنت.
ولذلك كان أول مطالب زعماء التنويم الإيحائي في مصر بعد ساعات من اشتعال الثورة في مصر هو طلب فتح الإنترنت الذي قطعته الحكومة المصرية , وذلك ليواصل المبرمجين من الإخوان جلساتهم النهائية في برمجة وتوجيه الأدمغة والسيطرة عليها خصوصًا في ظرف إغلاق قنوات الإخوان المتأسلمة مثل الحكمة والناس والرحمة والحافظ قبل الثورة مباشرة ,فكان لابد لهؤلاء المبرمجين أن يواصلوا عملهم ( الصوتي البرمجي ) وإيصاله لأدمغة الشباب وهم الفئة المستهدفة بالبرمجة العصبية .
ولعلنا جميعًا سمعنا الدجال/ عمرو خالد وهو ينادي من قلب ميدان التحرير عبر منبر قناة الجزيرة الإخوانية بضرورة فتح الإنترنت فورًا !!! طبعًا ليستطيع أن يكمل عمله في مراحله النهائية !!!

كيف يعمل المبرمج العصبي أو المنوم الإيحائي ؟؟

سنجد أن المنوم المغناطيسي أو المبرمج العصبي يقوم بتكرار كلمات معينة ذات ذبذبات متكافئة بصورة روتينية على أسماع المطلوب برمجتهم عصبيًا من خلال جلسات مغلقة في قاعة محاضرات مثلاً , أو جلسات مفتوحة كبرنامج تلفزيوني أو إذاعي أو ميدان عام !
مع الحرص على سرقة العيون أي جذب أعين مشاهديه للدخول للذهن مباشرة وإحكام السيطرة على العقل الباطن للمطلوب برمجته عصبيًا بالسيطرة على السمع والبصر والقلب من خلال إيصال الإعجاب بالفكرة لذهن المطلوب برمجته عصبيًا

طبعًا واحد هيسألني هوه المنوم أو المبرمج العصبي بيكرر نفس الكلام بهذه الصوره الهستيريه ليه ؟؟؟ هوه معندهوش كلامه يقوله ولا أيه ؟؟؟

لا طبعًا عنده كلام يقوله , بس اللي هوه بيعمله ده شغل ( البرمجه العصبيه ) و (أساليب التكرار اللفظي ) بعدد محدد من الكلمات والألفاظ ذات الذبذبات المتكافئه الإختراقيه للسيطره النفسية على العقول وبرمجتها بـ ( أساليب التنويم الإيحائي المستمر ) وهتلاحظوا أن المبرمج العصبي يصر إصرارًا على متابعة الحاضرين وأمرهم بتكرار ألفاظ محدده ورفع أيديهم بشكل معين ليعرف مدى استجابتهم ( للتخطيط العصبي العقلي ) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فالمبرمج العصبي يعتمد على مهاراته ومهارات مساعديه من المتخصصين في ( علم البرمجة اللغوية والعصبية ) للسيطرة على عقول مشاهديه ومحبيه , من خلال ( محاضراته الصوتية ) بالأساس بعد أن يكون مساعديه قد جهزوا ( الضحايا من محبيه ) وعرفوا مراكز التأثير لديهم جميعًا من خلال ( بث فكره أو كلمات محدده بأسلوب متكرر متتابع ) على شكل ( ذبذبات صوتيه ) تصل لدماغ المستمعين والمشاهدين له مباشره فتحدث التأثير المطلوب من خلال ما يُسمى ( جلسات التنويم الإيحائي المستمر الجماعية أو الفردية ) وهو العمل الذي دأب عليه الإخوان ومساعديهم خلال السنوات الثلاثة الأخيرة بالذات وأزداد تركيزهم قبل وبعد الثورة المصرية في 25 يناير الماضي .
ففي جلسات التنويم الإيحائي يتم بث ( فكره أو هدف محدد ) مخفي إلى ( عقول الضحايا ) من خلال ( تكرار ذبذبات صوتيه محدده ) تبث إلى عقول الضحايا , بهدف السيطرة على ( خاصية ) محدده من وظائف التفكير الذهني للضحية , وبذلك يتم التحكم بأحد خواص أو قدرات ( العقل الباطن غير الواعي للضحية المستهدفة بالتنويم الإيحائي ) , ثم يبدأ المنوم تجربة اقتراحات للتأثير على عقل الضحية ومتى شعر باستجابة الضحية فقد وصل ( للخاصية ) المراد التحكم بها في ( العقل الباطن ) للضحية , ومن هنا يبدأ المنوم عمله الخبيث......
ومن هنا :::: يبدأ المنوم مهمته بأن يجعل دماغ الضحية المستهدفة عند ( موجة ثيتا ) وبذلك يصل للتنويم ( الترانز ) المستهدف للتأثير المباشر على ذبذبات ( العقل الباطن للضحية ) .

والمنوم الإيحائي يستخدم جميع النقاط المتاحة لديه للوصول بالضحية لحالة ( الترانز الكامل ) أي التأثير الإيحائي الكامل على ذبذبات دماغ الضحية دون أن يوجه توجيهًا مباشرًا بفعل معين .
فالمنوم عندما يصل بالضحية لحالة ( الترانز ) يستطيع أن يبرمج ذبذبات عقل الضحية على سلوك محدد واستجابة محدده ونمط أثار محدد , يحدده المنوم فقط , وبذلك لو أراد المنوم أن يوجه توجيهًا إيحائيًا للضحية بأن تنتحر مثلاً , فستنتهي الجلسة دون أن يدرك ( العقل الواعي للضحية هذا التوجيه ) لأن التوجيه البرمجي تم توجيهه إلى ( العقل الباطن فقط ) , وبذلك سترحل الضحية من الجلسة في حالة ثبات انفعالي فقط دون الشعور بالدافع للانتحار , ولكن عند إعادة توجيه الأمر ( لعقل الضحية الباطن ) في يوم آخر ولكن على صفة أمر مباشر , فستقوم الضحية بتنفيذ الأمر مباشره دون التفكير فيه أو الرغبة بتنفيذه , ولكنها ستنفذه لأنها مبرمجه عصبيًا لتنفيذ ذلك الأمر فقط !!!!
فالمنوم الإيحائي يستغل الجلسات الجماعية مثل عمرو خالد وصلاح الراشد وطارق السويدان والقرني في حلقاتهم المسجلة أو المذاعة مباشرة , ليبثوا توجيهاتهم للعقول الباطنية لمستمعيهم , ويستغلون عقول ضحاياهم عند حالة ( ألفا وثيتا ) للوصول لأفضل مدى للتأثير الإيحائي عليهم ويقومون بتوجيه ما يريدوا لهم والضحايا يستقبلون ولا يفهمون ولكن الذي يخزن البرمجة هو ( عقلهم الباطن فقط ) وتكون سرعة التأثير أضعاف مضاعفه 10 مرات لأن التوجيه موجه للعقل الباطن ( وهو في حالة ثبات كلي ) .
فالمبرمج العصبي يبدأ معهم ببطء ليصل بضحاياه لمرحله ( الاسترخاء العقلي الباطن ) عند موجة ( ألفا ) وعندها يبدأ الانتقال حثيثًا لمرحلة التنويم الكامل ( الترانز ) أي السيطرة الكاملة على ذبذبات دماغ الضحية عند موجة ( ثيتا ) .
ودرجات التنويم ( سطحي ــ متوسط ــ عميق ) فهو يتنقل بينها تدريجيًا ليصل لمرحلة ( الترانز الكامل ) أي التنويم الإيحائي العميق والسيطرة العميقة على كل ذبذبات الدماغ والذي يحقق فيه مرحلة السيطرة الكاملة على عقل الضحية المستهدفة وهي ( المرحلة النهائية أي مرحلة تنفيذ المهمة الموجهة للعقل الباطن للضحية ) . وهي تتسم بتكثيف الجرعة الإيحائية وعدد وكثافة الذبذبات الصوتية الموجهة من المنوم للضحية المستهدفة لضمان سرعة وجديه التنفيذ الفوري .



أثر البرمجة العصبية على الضحايا ومظاهرها ؟؟


ويمكننا التعرف على الضحية التي تعرضت لتأثير هذه البرمجة العصبية من خلال الآتي :
فتاة مثل القتيلة / سالي زهران وهي إحدى القتلى المحسوبات على الثورة المصرية
هذه الفتاة الشابة توفت في منزلها !!!
كيف ؟
لقد استجابت الفتاة للنداء العصبي الأخير الذي قام المبرمجين العصبيين بتوجيهه في بداية أيام الثورة !!
فخرجت أول يوم ..... ثم منعها أهلها من الخروج !!! فما كان منها إلا أنها قامت بالقفز من شرفة منزلها للحاق بنداء التوجه للميدان الذي وصل لدماغها في هذه اللحظة !! مثلها مثل الاف الشباب المصريين الذين سمعوا نفس النداء وقاموا بالاستجابة له وتنفيذه على الفور بالذهاب لميدان التحرير !!!
الأعراض التي تظهر على الضحية المبرمجة عصبيًا ::: ::

عدم الاستجابة لأي مؤثر خارجي .
ثبات بؤبؤ العين
تجهم الوجه والعبوس الانفعالي .
حدة التصرفات وعنف الرد على أي معيق لحركة الضحية
الصمت المطبق فلا تردد الضحية سوى العبارات التي ترد لذهنها في هذه المرحلة وهي عبارة عن الأوامر والهتافات المطلوبة منها
بطء الحركة وسرعة رد الفعل العكسي المضاد .
انعدام الشعور الحسي بالجلد ( كأنها واخده بنج موضعي على كل جلد الجسم ) فتفقد الضحية الإحساس بالوخز أو الألم .
رفض أي حوار أو أي فكرة مضادة للأوامر المبثوثة لها عبر دماغها .
افتقاد الشعور بالرحمة أو الشفقة على الآخرين أو الذات .
الاستعداد الكامل للتضحية بالنفس في سبيل تنفيذ الأمر العصبي !
انعدام الشعور بالجوع أو العطش حتى تنفيذ الأمر العصبي !
الشعور بعدم أهمية أي روابط عائلية أو إنسانية لدى الضحية !
الشعور بالانتماء لكل من صدر لهم أمر عصبي مماثل !!
الشعور باستعداء كل من يقف كعقبة في وجه الضحية أثناء تنفيذها للأمر العصبي !


ومن أهم المبرمجين العصبيين العاملين في هذا الحقل من جماعة الإخوان هم ::: (( إبراهيم الفقي , صلاح الراشد , عوض القرني , طارق السويدان , عمرو خالد , صفوت حجازي , عادل مرزوق , هدى طاهر , هدى غنيم , عمرو الحفناوي )) وجميعهم يعملون تحت ستار تعليم مهارات التنميه البشريه والتسويق والدعوة وغيرها من مجالات الإتصال المباشر مع الجماهير العريضة !!!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://warbana.arabfoot.net
 
كيف إستخدم الإخوان علم البرمجة اللغوية العصبية في إنجاح ثوراتهم العربية ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإخوان عُباد حسن البنا ( كشف حقيقة ديانة الإخوان ) ونائبه المقدس خليفة الشام المنتظر  :: أكتشف معنا حقيقة ديانة الإخوان وحقيقة إيمانهم بنبوة حسن البنا ونائبه المنتظر :: البرمجة اللغوية العصبيه ( التنويم الإيحائي المغناطيسي ) الذي يستخدمه الإخوان للسيطرة على عقول المسلمين وهو أحد علوم السحر والشياطين-
انتقل الى: